أنشطة الغرفة

غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة كلميم وادنون تعقد دورة أبريل العادية برسم سنة 2021 بالجماعة الترابية للأخصاص

عقدت الجمعية العامة لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة كلميم وادنون دورة أبريل العادية برسم السنة الجارية، وذلك يومه الثلاثاء 23 فبراير 2021 بدار الحي الكائنة بجماعة الأخصاص، وبحضور كل من السيد رئيس الجماعة الترابية للأخصاص والسيد باشا الاخصاص والسيد المندوب الجهوي للتجارة والصناعة بتزنيت، كما شهدت الدورة حضور مجموعة من ممثلي السلطات المحلية والمصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني ورجال الصحافة والاعلام وأطر الغرفة.  وتم الحرص الشديد على احترام التوجيهات والإجراءات الاحترازية التي تفرضها الضرفية الحالية من تهوية و تعقيم للفضاءات وارتداء الكمامات.

استهل السيد الحسين عليوى، رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة كلميم وادنون، كلمته بتوجيه الشكر للحضور معللا فيها سبب اختيار الجماعة الترابية للأخصاص لعقد الدورة الحالية والذي مرده تنفيذ الوعد الذي تم قطعه منذ توليه رئاسة الغرفة على عقد دوراتها بمختلف الجماعات الترابية للجهة، بغية الاقتراب أكثر من منتسبي الغرفة والتعرف على مشاكلهم وتعريفهم بمهام واختصاصات الغرفة.

وفي معرض كلمته، قام السيد الرئيس كذلك بالتنويه بالإجراءات التي اعتمدتها الحكومة المتعلقة بالتغطية الاجتماعية والتقاعد لفائدة التجار والمهنيين والذي ستكون له أثار فعالة في تحسين ظروف عيش المواطنين ودعم قدراتهم الشرائية وصيانة كرامتهم وتحصين الفئات الهشة وتحقيق العدالة الاجتماعية لاسيما وقت التقلبات الاقتصادية والمخاطر الصحية والطوارئ المختلفة.

كما عبر باسمه وباسم الجمعية العامة للغرفة عن اشادتهم بالانتصارات الدبلوماسية للمملكة على صعيد القضية الوطنية وعن أسفهم للمستوى المنحط والهابط واللاأخلاقي الذي وصلت اليه بعض منابر الاعلام الجزائري في التعاطي مع شخص الملك الذي يحظى بالاحترام والتقدير داخل المغرب وخارجه، كما وجه تحذيرا في كلمته للقناة المعنية ومعها سائر وسائل الإعلام الرسمية الجزائرية من مغبة التمادي في هذا الأسلوب المستفز الذي يمس أب الأمة وضامن استقرارها وحامي حدودها، لأن كل مس بشخص الملك هو مس بشخص كل مغربي داخل المغرب وخارجه.

ودعا بهذه المناسبة عقلاء الجزائر في الحقل الإعلامي إلى إدانة هذا السلوك المنحط الصادر عن القناة المعنية والاحتكام لأخلاقيات مهنة الصحافة والالتزام بالحدود الدنيا للمهنة في التعاطي مع الشأن المغربي وخاصة مع المؤسسة الملكية التي يعتبرها المغاربة خطا أحمر لن يسمحوا بتجاوزه.

كما أكد في كلمته، على الاستمرار في الدفاع عن وحدة المملكة ومساندة جميع مؤسساتها وعلى رأسها المؤسسة الملكية في معركتها المقدسة لاستكمال الوحدة الترابية.

وقد شهدت الدورة المناقشة والمصادقة بالإجماع على مختلف النقاط والتي انبثقت منها مجموعة من القرارات:

  • المصادقة على محضر اجتماع دورة اكتوبر برسم سنة 2020 ، بإجماع أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرين لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021 والمنعقد بمقر الجماعة الترابية للأخصاص بتاريخ 23 فبراير 2021.
  • المصادقة على الغاء اتفاقية الشراكة الغير مفعلة بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة كلميم- وادنون، ودار المنتخب التابعة لجهة مراكش اسفي، وذلك بإجماع السادة أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرين لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021.
  • المصادقة على اتفاقية الشراكة المبرمة بين غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة كلميم وادنون، ومؤسسة التجاري وفاء بنك، بإجماع السادة أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرون لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021.
  • المصادقة بإجماع السادة أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرون لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021. على تسمية قاعة الندوات والعروض للغرفة بطانطان، باسم قاعة الحاج امبارك البطاح للندوات والعروض،
  • المصادقة بإجماع السادة أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرون لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021. على تسمية قاعة الاجتماعات الكبرى للغرفة بطانطان، باسم قاعة الاجتماعات الحسن عبد الخالقي،
  • توجيه ملتمس للسيد والي جهة كلميم واد نون من أجل الرفع من عدد ركاب سيارات الأجرة الصنف الأول.
  • عقد لقاء بين لجنة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للغرفة مع مؤسسة التعاون بين الجماعات “الأمل”، من أجل تدارس صيغة بلورة اتفاقية تروم المحافظة على مصالح أرباب سيارات الأجرة الصنف الأول بالإقليم.
  • المصادقة على الحساب المالي للغرفة برسم سنة 2020، بإجماع السادة أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرون لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021.
  • المصادقة على مشروع ميزانية الغرفة برسم سنة 2021، بإجماع السادة أعضاء الغرفة المنتخبين الحاضرون لاجتماع دورة ابريل برسم سنة 2021.

ولعل أهم ما ميز ختام هذه الدورة، تكريم السيد الحسين عليوي، رئيس الغرفة، من طرف أعضاء الجمعية العامة وجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الغرفة كسابقة من نوعها. وذلك إثر اقتراب نهاية الفترة الانتدابية، عرفانا وتقديرا لمجهوداته الغير مسبوقة في سبيل الرقي بالغرفة والعمل الإداري بها وتتويجا لمساره ولإنجازاته على مستوى الغرفة والقطاعات التي تمثلها بالجهة منذ توليه منصب الرئيس بها. ووجه السيد الرئيس بدوره كلمة شكر وتقدير لكل من شاركه مساره الحافل بالإنجازات في الغرفة من أعضاء ومنتسبين وأطر الغرفة وغيرهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى